رسالة ماجستير في كلية الفنون التطبيقية تناقش التطبيقات التقنية للأنظمة التصميمية في فضاءات الترفيه للأطفال

ناقشت رسالة الماجستير في كلية الفنون التطبيقية/ الجامعة التقنية الوسطى التطبيقات التقنية للأنظمة التصميمية في فضاءات الترفيه للأطفال للطالبة غفران غانم جميل قسم تقنيات التصميم الداخلي في قاعة الصناعات الكيمياوية اليوم الاربعاء الموافق 25/ تشرين الاول/2023 .

تهدف الرسالة الى الكشف عن الأنظمة التصميمية ذات التطبيقات التقنية في الفضاءات الداخلية المغلقة لترفيه الأطفال، فضلا عن تقديم تصميم مقترح بتوظيف التقنيات الحديثة في تصميم الفضاءات الترفيهية المغلقة.

بينت الرسالة أن التقدم التقني في تصميم فضاءات الترفيه للأطفال يظهر تجسيده بشكل ملازم للتطور الأدائي للأنظمة التصميمية الذي يعكس تلك المفردات الحديثة للتطبيقات التقنية ويترجم الفائدة أو الغاية التصميمية الى الكيفية التي يصاغ بها الفضاء الترفيهي لتحقيق متطلبات الأداء التي تجعل من الفضاء ذا قيمة نفعية للطفل ولا ينبغي أن يكون تعزيز الفضاء الترفيهي التقليدي بالتطبيقات التقنية هدفاً بحد ذاته بل يجب أن يقدم فوائد واضحة بقدر الضرورة للإفادة منها والاستمتاع بقدراتها الأدائية إنطلاقاً من نوع المستوى التقني الموظف في تصميمها نعتمد على آخر المستحدثات في مجال التقنية وتتضمن سلسلة من الخامات والمواد والأدوات وأساليب العمل والإنتاج الصناعي لتحقيق الآداء على وفق نظام تصميمي لتقديم وظيفة محددة يستمتع بها الطفل من خلال اللعب وينتفع منها سلوكياً وفكرياً كذلك اجتماعياً ونفسياً، ولأهمية هذا الموضوع الخاص بتصميم الفضاءات الداخلية الخاصة بترفيه الأطفال لوحظ قلة الاهتمام فضلاً عن قلة الكتابة بهذا الموضوع التي تهتم بدراسة هكذا فضاءات لذلك يمكن صياغة المشكلة بالسؤال الآتي: ما هي التطبيقات التقنية للأنظمة التصميمية في فضاءات

وقد ترأس اللجنة الأستاذ المساعد الدكتور ياسر كريم معاون العميد للشؤون الادارية والمالية في كلية الفنون التطبيقية وعضوية الأستاذ المساعد الدكتورة صفا محمود ناجي جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة والدكتورة زينب فهد الفنون التطبيقية مسؤولة شعبة النشاطات الطلابية في الجامعة التقنية الوسطى وبإشراف الاستاذ المساعد الدكتورة لقاء احمد مقررة قسم تقنيات التصميم الداخلي .

واوصت الرسالة بمراعاة طبيعة الفضاء الداخلي والوظيفة المطلوب أدائها من ذلك الفضاء ليتمكن من توظيف الخامات والمواد الحديثة من خلال انتقائها بالشكل الصحيح لضمان سلامة الطفل فضلا عن تنظيم العلاقات بين عناصر التصميم وأن لا يكون أحداها عبئاً على الآخر لتحقيق الفكرة التصميمية المبتكرة من أجل تحقيق أداء وظيفي يناسب الطفل.

وبعد مناقشة الرسالة ومضمونها ونتائجها قررت اللجنة قبولها ومنح الطالبة درجة الماجستير في اختصاصها.