كلية الفنون التطبيقية تنظم مهرجان علمي ثقافي فني بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية لغة الضاد

نظم قسم تقنيات التصميم الصناعي مهرجان علمي ثقافي فني بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية لأساتذة ومنتسبي الكلية بحضور الاستاذ المساعد الدكتور صفاء حسن حسين عميد الكلية والسادة معاوني العميد والذوات رؤساء الاقسام العلمية ادارته التدريسية رنا خلف محيسن يوم الخميس الموافق21/ كانون الاول/2023.

افتتح المهرجان بعزف النشيد الوطني العراقي تلاها قراءة سورة الفاتحة على شهداءنا وشهداء الشعب الفلسطيني ثم تلاوة أي من الذكر الحكيم للقارء الاستاذ غانم عبد الزهرة .

تضمن المهرجان محاضرة للتدريسية سماح عبد الهادي من قسم تقنيات التصميم الداخلي بينت فيها اهمية اللغة العربية فهي لغة نالت الخلود رغم الحروب التي شنها الحاقدون عليها لا نها لغة القران الكريم وسلطت الضوء على القضايا الراهنة التي تواجه اللغة والعربية ولا سيما في مجال تطور وسائل التواصل الاجتماعي واثر هذه الوسائل في استعمال اللغة العربية والازدواجية اللغة التي تعد من اهم التحديات التي تواجه اللغة العربية إذ يميل الكثير من الناس الى الدمج في استعمال اللغة بين اللغة الفصحى واللغة العامية التي اسهمت في استعمال الكثير من المصطلحات وكذلك ظهور مفردات جديدة في الاستعمال اللغوي من امثال (كنك ، هاشتاك ، لايك … ) وغير ذلك من مفردات جديدة فرضتها وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة على اللغة واثر هذه المفردات في الاستعمال اللغوي للغة العربية الفصحى والعامية.

وتطرقت التدريسية سندس فوزي من قسم تقنيات الاعلان في محاضرتها عن الأخطاء الشائعة في اللغة العربية , ولماذا هذه الأخطاء التي شاعت في لغتنا العربية وأسباب انتشارها بين الناس بل حتى في الوسط الاكاديمي، اذ بينت ابرز تلك الأخطاء واهمها , وأكثرها انتشاراً ومحاولة تصويبها من خلال الرجوع الى اصل الكلمة او العبارة من خلال المعاجم.

وتضمن المهرجان معرضا للخط العربي بالتعاون مع جمعية الخطاطين العراقيين للدكتور عبد الرزاق جبار من قسم تقنيات التصميم الصناعي بينت جمالية الخط العربي من خلال انوع الخط واشكاله الفنية نالت استحسان الحضور .

وفي ختام المهرجان قدم السيد العميد شكره وتقديره لمديرة المهرجان والمحاضرين والسادة الحضور متمنيا لهم مزيدا من الموفقية والنجاح مؤكدا أن المساهمة في الحفاظ على اللغة العربية هي قيمة إسلامية، وترسيخ لهويتنا، وجذورنا التاريخية، مشيدا باللغة العربية ودورها في خدمة الحضارة والفكر الإنساني ونقل العلم والمعرفة عبر المكان والزمان.

من الجدير بالذكر ان الاحتفال باللغة العربية في هذا التاريخ يعود الى اصدار الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم ( 3190 ) في 18 كانون الاول عام 1973 القاضي بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الامم المتحدة